منتدى الإبداع العربي الإسلامي

منتدى إسلامي يبحث في دين وتاريخ وعادات وتقاليد المجتمع العربي ومختلف جوانب حياتهم اليومية

 
الرئيسيةالبوابةإتصل بنا التسجيلدخول
شاطر
 

 قصه النبي هود عليه السلام

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد العطفي
عضو متألق
عضو متألق
أحمد العطفي

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 138
تاريخ التسجيل : 26/09/2021
تاريخ الميلاد : 23/09/1958
العمر : 63

قصه النبي هود عليه السلام Empty
مُساهمةموضوع: قصه النبي هود عليه السلام   قصه النبي هود عليه السلام Icon_minitime2022-02-13, 6:25 pm

كيف قابل قوم هود دعوته؟
إنّ قوم هود -عليه السلام- هم أوَّل من قاموا بعبادة الأصنام بعدما أهلك الله قوم نوح بالطوفان؛ وهذا سبب ورود قصة هود بعدَ قصة نوح في سور القرآن الكريم، وقوم النبي هود هم قوم عاد وقد كانوا طُّغاة وأقوياء متمردين يعبدون الأصنام فبعثَ الله فيهم نبيه هود -عليه السلام- ليدعوهم لعبادة الله تعالى وتوحيده وترك ما يعبدون من دون الله.

وما كان منهم إلا أنهم قابلوا دعوته يالإنكار والتكذيب والاستكبار حيث قال الله تبارك وتعالى: {قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وِإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ}، فأنزل الله عليهم عذابه بعدما كان نبي الله هود -عليه السلام- قد انعزل عنه قومه في حظيرةٍ هو ومن آمن معه.

وهود -عليه السلام- هو هود بن شالح بن أر فخشذ بن سام بن نوح، وقيل هو ابن عبد الله ابن رباح الجارود بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح وأما عاد فهي قبيلة كانت تسكن الأحقاف تقع في بين عُمان وحضرموت في اليمن، ويجدرُ الإشارة إلى أن هود -عليه السلام- هو أحد الأنبياء العرب وهم خمسة أنبياءصالح وهود وشعيب وإسماعيل ومحمد عليهم الصلاة والسلام، وإن قيل ما هي معجزة سيدنا هود؟ فإن الرُّسل يبعثهم الله تعالى بمعجزة لتقنع الناس بصدقهم ولتكون حجة على الناس، فمعجزة سيدنا هود -عليه السلام- هي الريح الصرصر التي سخرها الله تعالى له.

لماذا ذكّر هود قومه بقصة نوح؟
إنَّ الإصرار والتقليد هو ما دفعَ قوم هود لمخالفة المنطق، فكانوا يرون الرياح تهبُّ على الأصنام فتكسر الأصنام وتنكسر رقبتها ومع ذلك يذهب لحداد ليصلح لها صنمه، فكانوا يتَّبعون آباءهم وأجدادهم بما وجدوهم عليه، ولعلّه هذا السبب وراء تذكير هود لقومه بقصة نوح -عليه السلام- والمتأمل في تفاصيل القصتين يجد أن فيها كثيرًا من التشابه في الأحداث.

فحذّرهم أن لا يُصيبهم نفس المصير، فدعوة كل منهما لقومه كانت بنفس الإسلوب والمعنى وكذلك ردة فعل كلُّ قوم تجاه دعوةِ النبيِّ المرسَل لهم كانت متشابهة من استكبار وإصرار، ولاقى كل قومٍ عذابًا من الله تعالى جزاء تكذيبهم ونجى الله النبييّن ومن معهم من المؤمنين، والمتأمل في آيات الله تعالى التي تروي قصة هود ونوح -عليهما السلام- يلحظ هذا التشابه حتى في نصوص الآيات الكريمة.

ما هو عذاب قوم هود؟
لمّا كان رد قوم هود -عليه السلام- بإنكار واستفهام واتهامٍ له بأنّه جاء ليُضلّهم ويصرفهم عن عبادة آلهتهم استحقوا العذاب من الله تعالى حيثُ قال الله تبارك وتعالى: {قالُوا أَجِئْتَنا لِتَأْفِكَنا عَنْ آلِهَتِنا فَأْتِنا بِما تَعِدُنا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ}، وكذلك قاموا بتحدي نبيهم وتكذيبه فما كان من هود -عليه السلام- إلا أن ذكرّهم بعذاب الله ودعاهم لعبادته وطاعته.

وهو ما أخبرَ به الله تعالى في كتابه الكريم حيث قال تبارك وتعالى: {قالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَأُبَلِّغُكُمْ ما أُرْسِلْتُ بِهِ وَلكِنِّي أَراكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ}، ولما رأوا السحاب يلوح في السماء ظنوا بأنّه سحابة مطر فكما قال تبارك تعالى: {لَمَّا رَأَوْهُ عارِضاً مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قالُوا هذا عارِضٌ مُمْطِرُنا، بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيها عَذابٌ أَلِيمٌ}، ومعنى العارض في الآية السحابة أو الغيمة.

وقد أرسل الله تعالى إليهم العذاب الذي أنذرهم منه هود في صورة رحمة؛ فهم ظنوا أن السحاب يحمل لهم الأمطار ففرحوا واستبشروا لذلك لكن كانت هذه السحابة هي العذاب الذي بعثه الله تعالى إليهم فلم تتحمل لهم الأمطار وإنما حملت لهم الريح العاصف والأتربة والرمال، فدمرتهم ودمرت مساكنهم ولم تُبقي لهم على حياة وقهذا ما وصَّفه تعالى في آياته حيثُ قال الله تبارك وتعالى: {تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّها فَأَصْبَحُوا لا يُرى إِلَّا مَساكِنُهُمْ كَذلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ}، وقال تعالى: {وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ* مَا تَذَرُ مِن شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ}، فبعث الله تعالى عليهم الريح العقيم.

وأما هود -عليه السلام- فكان في حظيرة هو ومن آمن معه وكانَ قد اعتزل قومه، فلم يصبهم العذاب ولم يروا من الريح إلا النسيم العليل الذي تهنئ به النفس وتُشفى به الصدور، وكان عذاب قومِه ريح صرصر.

أين يقع قبر النبي هود عليه السلام؟
قيلَ إن قبر هود -عليه السلام- مكانه في اليمن وقيل هو في دمشق في بلاد الشام، والحقيقة لا يوجد ما يثبت هذا؛ فلا يُعرف أين هو قبر نبي الله هود -عليه السلام- وكذلك باقي القبور التي تنسب للأنبياء، لا أصل في ذلك ولا يوجد ما يُثبته، والقبر الوحيد الذي لا يُشك في نسبته لنبيِّ هو قبر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- وقبر خليل الله إبراهيم -عليه السلام- في المغارة المعروفة في مدينة الخليل بفلسطين، ولا يُعرف قبر النبي هود ولا غيره من الأنبياء سوى ما ذُّكر.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصه النبي هود عليه السلام
استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قصة النبي لوط عليه السلام
» قصه النبي نوح عليه السلام
» قصة النبي زكريا عليه السلام
» قصة النبي عيسي عليه السلام
» قصة النبي اسماعيل عليه السلام

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإبداع العربي الإسلامي :: المنتدى الإسلامي العام :: المنتدى الإسلامي العام-