منتدى الإبداع العربي الإسلامي

منتدى إسلامي يبحث في دين وتاريخ وعادات وتقاليد المجتمع العربي ومختلف جوانب حياتهم اليومية

 
الرئيسيةالبوابةإتصل بنا التسجيلدخول
شاطر
 

 ماذا يحدث للإنسان في القبر

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد العطفي
عضو متألق
عضو متألق
أحمد العطفي

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 154
تاريخ التسجيل : 26/09/2021
تاريخ الميلاد : 23/09/1958
العمر : 64

ماذا يحدث للإنسان في القبر Empty
مُساهمةموضوع: ماذا يحدث للإنسان في القبر   ماذا يحدث للإنسان في القبر Icon_minitime2022-04-01, 1:01 am

ضمَّة القبر
تُعدُّ ضمَّة القبر من الأمور التي تحدُث لجميع البشر؛ سواءً كان صغيراً أو كبيراً، صالحاً أو غير صالحٍ، لِقول النبيِّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (هذا الذي تحرَّك له العرشُ، وفُتحَتْ له أبوابُ السَّماءِ، وشهِده سبعونَ ألفًا من الملائكةِ، لقد ضُمَّ ضمَّه، ثمَّ فُرِّجَ عنهُ)، وجاء في بعض الرِّوايات تسميتُها بالضَّغطة، وهذه الضَّمَّة لازمةٌ لِكُلِّ إنسانٍ؛ ولهذا لا تُعدُّ جزءاً من العذاب، ولكنَّ الكافر يُعذَّبُ بها؛ حيثُ يضيق القبر عليه حتى تختلف أضلاعه منها، وأمَّا المؤمن فيُفسح له في قبره بعدها، وجاء عن بعض العُلماء أنَّ هذه الضَّمَّة تتفاوت في القوَّة فيما بين المؤمن أو الفاسق أو الكافر.

سؤال المَلَكين في القَبر
عند وضع الميِّت في قبره يأتيه مَلَكان، أحدُهما يُقال له مُنكَر، والآخر نَكِير، لِقول النبيِّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (إذا قُبرَ أحدُكم، أو الإنسانُ آتاه ملَكانِ أسوَدانِ أزرقانِ، يُقالُ لأحدِهما المنكَرُ وللآخرِ: النَّكيرُ)، فيسألانه عن ربِّه ودينه ونبيِّه، كما جاء في الحديث: (وذكَر قَبْضَ رُوحِ المُؤمِنِ فقال: يأتيه آتٍ، يعني في قَبْرِه، فيقولُ: مَن رَبُّكَ؟ وما دِينُكَ؟ ومَن نَبيُّكَ؟ فيقولُ: ربِّيَ اللهُ، ودِيني الإسلامُ، ونَبِيِّي مُحمَّدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، قال: فيَنْتَهِرُه فيقولُ: ما رَبُّكَ؟ وما دِينُكَ؟ وهي آخِرُ فِتنةٍ تُعرَضُ على المُؤمِنِ)، فيُثبِّت الله -تعالى- المؤمن عند الإجابة، وأمَّا الكافر والمُنافق فيقولُ: "لا أدري".

وهذا السؤال من المَلَكين يُطلق عليه أيضاً فتنة القبر، وثَبَتَ في الأحاديث الصَّحيحة أن مُنكَر ونكير هُما المَلَكَان الموكَّلان بسؤال النَّاس جميعهم في قُبورهم، وحتى الذين يموتون في وقتٍ واحِدٍ، فيوجِّهون السؤال لهم جميعاً، ويعتقد كُلُّ إنسانٍ أنَّ السؤال موجَّهٌ إليه وحده، وأصواتهما كالرَّعد، وأبصارُهما كالبرق، وهُما مَلَكان أسودان أزرقان، ويوجِّهون السؤال للميِّت، سواءً دُفن أم لم يُدفن.

توسعة القبر أو ظلمته ورؤية الإنسان مقعده
ينقسم النَّاس في قُبورهم بين مُنعَّمٍ أو مُعذَّب، فالمؤمن يرى مقعده في الجنَّة وهو في قَبره، ويُعرض له من النّعيم ما يكون له في الجنَّة، وإن كان الشَّخص من أهل النَّار فيرى مقعده من النَّار، ويُعرض له في قبره العذاب واللّهب في النَّار؛ لِقولهِ -تعالى-: (النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ)، وجاء إثبات ذلك في الأحاديث الصَّحيحة رواها جماعةٌ من الصَّحابة -رضوان الله عليهم-، كحديث النبيِّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (إنَّ أحَدَكُمْ إذا ماتَ عُرِضَ عليه مَقْعَدُهُ بالغَداةِ والْعَشِيِّ، إنْ كانَ مِن أهْلِ الجَنَّةِ فَمِنْ أهْلِ الجَنَّةِ، وإنْ كانَ مِن أهْلِ النَّارِ فَمِنْ أهْلِ النَّارِ، يُقالُ: هذا مَقْعَدُكَ، حتَّى يَبْعَثَكَ اللَّهُ إلَيْهِ يَومَ القِيامَةِ).

وقال الطيبيُّ: "يجوز أن يكون المعنى إن كان من أهل الجنة فسيبشر بما لا يكتنه كنهه"، وقال العينيُّ: إنَّ مقعدهُ في الجنّة يعرض عليه وهو في قبره.

وثبت تفسيح القبر للمؤمن في قبره، لِقول النبيِّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (إذا رَأى ما فُسِحَ له في قَبرِه، يقولُ: دَعوني أُبشِّرْ أهْلي، فيُقالُ له: اسكُنْ)، وهذه الفُسحة تكون غير محسوسةٍ دُنيويَّاً؛ لأنَّها من أُمور الآخِرة، فلا تكون توسيعاً محسوساً بحيث تتَّسع المقبرة.

نعيم القبر وعذابه
ثبت بالقُرآن الكريم والسُّنَّة النبويَّة نعيم القبر وعذابه، فمن القُرآن قولهُ -تعالى-: (وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)، وفسّر ابن مسعود -رضي الله عنه- "العذاب الأدنى" بعذاب القبر، وجاء عن النبيِّ -عليه الصلاةُ والسلام- في حقِّ المؤمن بعد سؤال المَلَكَين له: (فينادي منادٍ منَ السَّماءِ: أن قَد صدقَ عَبدي، فأفرِشوهُ منَ الجنَّةِ، وافتَحوا لَهُ بابًا إلى الجنَّةِ، وألبسوهُ منَ الجنَّةِ، قالَ: فيأتيهِ من رَوحِها وطيبِها، قالَ: ويُفتَحُ لَهُ فيها مدَّ بصرِهِ).

ويعدُّ القبر من العوالم الغيبيَّة غير المعهودة في الدُّنيا، فلذلك لا يعلمُها إلَّا الله -تعالى-، وشبَّه ابن القيم -رحمه الله- ذلك بالرجلين النائمين بجانب بعضهما، فيرى أحدهما بالمنام ما يسرُّه، ويرى الآخر ما يَسُوؤه ويُكدّر عليه، وكان عُثمان بن عفان -رضي الله عنه- يبكي عند القبر حتى يبلّل لحيته، فسأله بعض الصَّحابة -رضوان الله عليهم- عن ذلك، فأجاب بحديث النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (إنَّ القبرَ أوَّلُ مَنزلٍ من مَنازلِ الآخرةِ، فإن نجا منهُ فما بعدَهُ أيسرُ منهُ، وإن لم ينجُ منهُ فما بعدَهُ أشدُّ منهُ. قالَ: وقالَ رسولُ اللَّهِ: ما رأيتُ مَنظرًا قطُّ إلَّا القبرُ أفظعُ منهُ)، وعندما يرى المؤمن ما ينتظره يوم القيامة يتمنّى تعجيل السَّاعة، أما الكافر فيتمنّى عدم قيامها، ويجب الإيمان بالقبر وفتنته وعذابه ونعيمه وما يحصل فيه من أركان الإيمان، لِثبوت الأدلَّة على ذلك.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماذا يحدث للإنسان في القبر
استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
»  ماذا يحدث للصقور بعد 40 سنه
» ماذا نقول بعد كل صلاة
» لن تصدق ماذا قال شاب عمره 18 سنه
» ماذا نقول عند النوم
» ماذا تعلم عن سوريا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإبداع العربي الإسلامي :: المنتدى الإسلامي العام :: المنتدى الإسلامي العام-